الأحد، 16 يناير، 2011

حديث القلم 5

حديث 1
ـــــــــــــــ
نفسي مشتاقة ٌ إلى تربتهِ
رغم أني على ترابه أسير
ما حال ُ من في وطنهِ حرٌ
ووطنهُ بين النفوسِ أسير
*
حديث 2
ـــــــــــــــ
*
إذا أشتد بــك البلاءُ فإحتسب
وكن صابراً لا مِن مَن يجزعُ
فكم مِن أمرئٍ تــراهُ مبتسماً
وهو مِن مر الزمان ِ يتجرعُ
*
حديث 3
ـــــــــــــــ
*
العمرُ يمضي مــــرّ السحـاب
والغيث تقوى والقلوب حـجر
فزد مِن الغيث لتحيي التراب
فلا حياة لأرض جافاها المطر
***
**
*

الاثنين، 10 يناير، 2011

حديث القلم 4

حديثٌ عن الحق
ــــــــــــــــــــــــــــ

قد بات الوقوفُ مع الحقِ إتهامُ
فالباطلُ أضــــــحى صِراطاً للأمم

كثُر المدعين ان دينهم إسلامُ
وبإسم الدين قد بـــاعوا الذمم

****

حديثٌ عن النفس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أدب نفسك وأعصيها بمــــــا
تهوى ولا تكن لِأمرها مطيعْ

فإما أن تكونَ حاكِماً لـــها
وإما ان تقودَكَ قوّد القطيعْ

حديثٌ عن أشرف الخلق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


شعاعٌ مِــــــــــــــــــــــن النـــــــــــــــورِ انحنى حين رآكَ
فتعجبَ الــــــــقـــــــــــــــــــــومُ حـــين رأوّه انـــــــــــــحنى

فلو عَلِموا ان الشمسَ أستنارت مذ قبلت قدماكَ
لـــــرأيت فــــيهـــــم التعجُــــــب قــــــــد أيـــــقنــــــــــــــــــا

الخميس، 6 يناير، 2011

ربٌ لا أعبده..

******************
كيف للثمارِ ان توفي إلى الشجرِ
وكيف للجذورِ أن توفي إلى الماءِ

وكيف الوفاءُ لمن لو أنني
أعطيتهُ روحي ما أوفى وفاءِ

هو ربي ولكن لا أعبدهُ
فهو عبدٌ لرب الأرض والسماءِ

ولكن الخالق أشتق لهُ من اسمهِ
اسماً عظيما كسائر الأسماءِ

فداءٌ لشيبتهِ التي داعبتُها
حينما كانت بألوان المساءِ

وغدوتُ في كبري أُقبلها
والشفاهُ بها خجلٌ واستحياءِ

أحيا الصلاة في نفسي حينما
كبر في أذني وأقام لنداءِ

وساق روحي إلى الكرامةِ عندما
علمني الركوعَ لرب الأنبياءِ

وكم من الليل لم تغفى لهٌ عينٌ
يصارعُ الهم لأجلي وفداءِ

وكم من العمرِ أفنى ليُطعمني
قوتاً بهِ شيد جسمي وبناءِ

فهل لي أن أفي لهُ حقٌ
حاشا.. فهل يفي الماءُ حق الإناءِ؟