الأحد، 27 سبتمبر، 2009

دار قصيدتــي..



بنيتُ مــن الحروفِ بيتاً مــن الشــــــعرِ
وليست كـــُلُ البيوتِ تبنى مــن أحـــرفِ
فمازال بعضُ الخليقةِ يبحثُ عــن سكـن ٍ
وعـندي مســــاكنَ بهــــــا الخلقُ يكتفي
فــــــــإن
شئت بنيتُ للأحــزان ِ بيتــــــا ً
انعي فيه فقد الأعزة بدمع ٍ مـــــــا خفـي
ولـــــــو
شئت جعلتُ المنازل عرســــــا ً
تتراقص بها الليالـــي بضـوء ٍ لاينطفـي
وإذا جالستُ الأغنيـــاء يوما ً أخبرتهــم
أن لـــي قصرا ً علــــــى نهر ٍ جــــارفِ
وإن جـــاورتُ الفقــــــراء وخـالطتهــم

جعــــلتُ لــــي بيتــــا ً بــــــلا أسقـــُفِ
ولن أنسى نصيب الحبيب ِ مـــــن منـزل ٍ
أهجوهُ غزلا ً والحروفُ بـلا تــــــرادف ِ
ولأمـــــي كُــــــــل مــا بنيتُ من أحرُفٍ

ما حييتُ أرجـــــوا رضـاها بقـلبٍ خائفِ
أمـا وطنــــــــــي ... فتلك دارُ قصيدتي
جمعـــت ُ بهـــا كُـــل أبياتـــي وأحـرفِ